close

يسرا (5/5)

مغنية وممثلة ولدت عام 1955، في جمهورية مصر العربية, العاصمة المصرية القاهرة

فنانةٌ ومغنيةٌ مصريةٌ لمع نجمها في سماء الدراما والسينما المصرية، في رصيدها العديد من الإجراءات السينمائية المشهورة.

نبذة مطولة

يسرا هي ممثلةٌ ومغنيةٌ مصريةٌ، معروفةٌ بأدائها للأدوار الجريئة. بدأت مسيرتها الفنية بواسطة المساهمة في فيلم “1000 بوسة وبوسة” بعدما اكتشف موهبتها مدير التصوير عبدالحليم نصر، ليتبعه العديد من الأفلام التي ساهمت فيها بأدوار المسابقة الرياضية مع كبار النجوم أمثال العظيم عادل إمام. في رصيدها الفني أكثر من  سبعين فيلمًا منها “امرأةٌ واحدةٌ لا تكفي” و”سيدة العاصمة المصرية القاهرة” و”الراعي والنساء” و”طيور الظلام”.

مثلما كان ليسرا بصمتها المخصصة في الدراما التلفزيونية والتي تجلت بواسطة مساهمتها في مسلسلاتٍ عديدة منها “جحا وفتيات الشهبندر” و”أحلام عادية” و”بالشمع الأحمر”، ولم تقتصر موهبتها لدى هذا حيث سجلت حضورًا فريدًا على خشبة المسرح وقتما ساهمت في عددٍ من المسرحياتٍ مثل “كعب عالي” و”طليعة ونهاية”.

ولأن يسرا فنانةٌ شاملةٌ؛ كان لها حضورها على مصر العليا الغنائي فأصدرت ألبومين غنائيين من ضمنه أغنية “جنون الحب”، وحصلت أثناء مسيرتها الفنية على زيادة عن خمسين جائزة عربية ودولية منها تكريمها في مهرجان كان الفرنسي عام 1995.

البدايات

وُلدت سيفين محمد حافظ نسيم، المشهورة باسم يسرا، في عشرة مارس/ آذار 1955 في العاصمة المصرية القاهرة في جمهورية مصر العربية. وقد كانت الابنة الوحيدة لوالديها، لكنها لم تعش طفولةً سعيدةً إثر انفصال والديها حيث أبعدها أبوها عن أمها وعاملها بقسوةٍ، الشأن الذي جعل علاقتها به سيئةً بشكل كبير، ومع هذا أصرَّت على عدم الاستسلام حتى حصلت على شهادة (G.C.E).

المنجزات

بدأت يسرا حياتها الفنية في مرحلة السبعينيات عن طريق مساهمتها في فيلم “1000 بوسة وبوسة” وفيلم “بنتٌ تبحث عن الحب” عام 1977، ليتبعه عام 1978 فيلم “ابتسامةٌ واحدةٌ تكفي” و”شبانٌ يرقص فوق النار” و”قصرٌ في الرياح” و”الجنة نحت قدميها” و”مايوه لبنت الأسطى محمود” وفي مسلسل “جحا وفتيات شهبندر البائعين” وفيلم “شيطان الجزيرة” ليتبعها فيلم “محبين تحت العشرين” وفيلم “الفتاة الكبرى” وكلاهما عام 1979.

وفي سنة 1980 اقتصرت مساهمتها على فيلم “أذكياء إلا أن أغبياء” ومسلسل “الفندق” وفيلم “بياضه” وفيلم “عمل إيه الحب في بابا” و”نطاق الإتهام”، ثم ساهمت في سنة 1981 بدور أمل في فيلم “الإنسان يقطن مرة واحدة” وأدت شخصية نورا في المسلسل الإذاعي “على باب الوزير” مثلما ساهمت في فيلم “قضت المحكمة ” وفي “دماء على الثوب الوردي” وفي فيلم “ليلة شتاء دافئة”.

أما في سنة 1982 فقد ظهرت يسرا في فيلم “اعتداء” وفيلم “على باب الوزير” و”حدوته مصرية” و”أرزاق يا دنيا” و”السفاحين” و”الثأر”، ليقتصر ظهورها في سنة 1983 على فيلم “إنَّ ربك لبالمرصاد” وفيلم “درب الهوى” و”برج المدابغ” و”الأفوكادو”.

وفي سنة 1984 أدَّت يسرا شخصية عفَّت في مسلسل “الشاهد الأوحد” وشخصية زينب في فيلم “لا تسألني من أنا”، مثلما كانت لها مشاركةٌ في فيلم “شقة الأستاذ حسن” وفي مسلسل “سيدة الفندق”، ثم أدت شخصية صفية في فيلم “الصعاليك” عام 1985 ليتبعه فيلم “البشر والجن” ومسرحية “مستهل ونهاية” وكلاهما في نفس العام.

عام 1986 ساهمت يسرا في فيلم “الجلسة سرية” وفيلم “سري جدا” و”كراكون في الشارع” و”الجوع” و”وصمة عار” و”قبل التوديع” و”التوديع” و”البدء” و”بيت الأسرة المسمومة”، مثلما أدَّت أثناء عام 1987 دورًا في فيلم “سكة الندامة” و”عصفور له أنياب” و”توقيتٌ مع القدر” و”لعدم كفاية الدلائل” و”بستان الدم” و”اللعيبة” و”التعويذة”.

في سنة 1988 أدت يسرا دور هيلين ريشتر في الجزء الأضخم من المسلسل المشهور “رأفت الهجان”، مثلما ساهمت في السهرة التلفزيونية “البعد الرابع” وفي فيلم “نشاطركم الأفراح” وفي “صرخة ندم” و”امرأة للأسف”، ثم أدَّت شخصية أمارة في فيلم “المولد” عام 1989 وشخصية ميرفت في “الكابوس” عام 1989، فضلاً عن شخصية كوثر في فيلم “أيام الحنق” وهو أيضًا في سنة 1989.

عام 1990 سجلت يسرا حضورًا عن طريق فيلم “امرأة واحدة لا تكفي” وفي الجزء الثاني من مسلسل “رأفت الهجان” وفيلم “اسكندرية كمان وكمان” وفيلم “جزيرة الشيطان” و”سيدة القاهرة عاصمة مصر”، مثلما ساهمت في فيلم “الراعي والنساء” وفي الجزء الثالث من مسلسل “رأفت الهجان” وكلاهما عام 1991، لتشارك بعدها في فيلم “الإرهاب والكباب” و”الشرس” و”الفائت لم يعد ملكي” و”امرأة آيلةٌ للسقوط” وكلها عام 1992.

تابعت يسرا مسيرتها في سنة 1993 وشاركت في فيلم “المنسي” و”مرسيدس” و”ضحك ولعب وجد وحب”، وتبعها فيلم “المهاجر” عام 1994 ثم فيلم “حرب الفراولة” عام 1994 و”طيور الظلام” عام 1995. مثلما ساهمت في مسرحية “كعب عالي” عام 1996 وفي فيلم “نزوة” عام 1996 وفي مسلسل “حياة المادي” عام 1996 أيضًا، بينما اقتصر ظهورها في سنة 1997 على فيلم “عيش الغراب”.

وفي سنة 1998 كان لها فيلم “دانتيلا” و”برقية إلى الحاكم” ومسلسل “أغنية على كوبري الأمل”، مثلما ظهرت بدور أمينة في فيلم “خطاب الليل” وبدور عزيزة في فيلم “حسن وعزيزة: قضية أمن جمهورية” وكلاهما عام 1999.

أما عام ألفين فقد ظهرت فيه في مسلسل “أوان الورد” وسجلت حضورها في مقطع مرئي كليب “أوبريت فلسطين المحتلة ح تعود لنا”، ثم أدَّت شخصية جميلة في فيلم “الوردة الحمراء” وشاركت في فيلم “المدينة” وفي فيلم “فيلم وثائقي”، ثم تبعه فيلم “العاصفة” عام 2001، لتبدو بدور زهرة فؤاد في فيلم “معالي الوزير” عام 2002 وشاركت في مسلسل “أين قلبي” عام 2002 وفي مسرحية “لما بابا ينام” عام 2002 وقامت بدور مَلَك في مسلسل “ملك روحي” عام 2003 وبدور جنجر في فيلم “اسكندرية نيويورك” عام 2004 وبشخصية اجتماع فؤاد في مسلسل “اجتماع ع الهوا” عام 2004.

ساهمت الفنانة يسرا في مسلسل “أحلام عادية” وفي فيلم “دم الغزال” وكلاهما عام 2005، مثلما ظهرت في سنة 2006 في فيلم “خطاب في الحب” وفيلم “ما تيجي نرقص” وفيلم “عمارة يعقوبيان”، إلا أن اقتصر ظهورها في سنة 2007 على مسلسلين هما “قضية رأي مجتمع” و”لحظات حرجة”، لتشارك عام 2008 في المسلسل الإذاعي “مجنون ليلى” ومسلسل “في أيدٍ أمينة”.

وفي سنة 2009 ظهرت يسرا في المسلسل الإذاعي “عيلة كويسة غنية ومفلسة” وفي فيلم “بوبوس” ومسلسل “خاص جدًا” وفي الفيلم الوثائقي التسجيلي “Salon du cinéma”، وقامت بدور د.فاطمة في مسلسل “بالشمع الأحمر” عام 2010 وبدور غادة في فيلم “18 يوم” عام 2011، ثم تبعه في سنة 2012 فيلم “جيم أوفر” ومسلسل “شربات لوز”، مثلما أدت شخصية مريم في مسلسل “نكدب لو قلنا ما منحبش” عام 2013، ثم ساهمت في مسلسل “إمبراطورية مين” وفي المسلسل الإذاعي “دخان شحاته” ومسلسل “سرايا عابدين الجزء الأضخم” وكلها في سنة 2014 وتبعها مسلسل “سرايا عابدين الجزء الثاني” عام 2015، ثم مسلسل “فوق درجة ومعيار الشبهات” عام 2016 ومسلسل “الحساب يجمع” عام 2017.

وفي سنة 2018 قامت يسرا بدور مستشارة الأميرة أميرة منصور في مسلسل “عندنا أقوال أخرى”، مثلما ساهمت في المسلسل الإذاعي “برقيةٌ إلى الحاكم” فضلاً عن فيلم “الشهرة” ومسلسل “عوالم خفية” شاركها المسابقة الرياضية الزعيم عادل إمام.

وأيضًا كان ليسرا ظهورٌ غنائيٌ بالتنسيق مع المطرب أبو عن طريق أغنية “ثلاث دقات” والتي لاقت فوزًا عظيمًا على صعيد العالم العربي لتحصد جائزةً في مهرجان الموريكس دور في بيروت والتي تضاف إلى الجوائز العديدة التي حصلت عليها الفنانة يسرا أثناء مسيرتها الفنية منها أفضل ممثلة عن فيلم “ليلة شتاء دافئة”، ويقال أن يسرا قد أطلقت ألبومين غنائيين أسبقًا.

حقائق سريعة

وافقت يسرا قرينها خالد سليم في قراره بعدم إنجاب الأولاد في ذلك العالم المتوحش، وأفادت أنه إذا كان تملك ابنة ستطلق عليها اسم “كنزي” نظرًا لمحبتها بابنة فتاة خالتها التي تحمل نفس الاسم.

أُصيبت يسرا بمرضٍ في أذنها وحبالها الصوتية، فبدأت بتلقي الدواء بالكورتيزون الشأن الذي أدى لصعود وزنها على نحوٍ مفاجئ، حيث منعها الأطباء عن الخطاب لفترة ثلاثة أشهر الأمر الذي شكل مكابدةً لها.

اختارها برنامج منظمة الأمم المتحدة الإنمائي سفيرةً للنوايا الحسنة عام 2006، نظرًا لشهرتها على امتداد العالم العربي ولما قدمته أثناء مسيرتها الفنية من إجراءاتٍ تهدف لمساندة قضايا المرأة وتوجيهها مراسلات في متنوع الساحات السياسية والاجتماعية والإنسانية، إضافةً لمشاركتها في العديد من الجمعيات الاجتماعية.

شاركنا تصويتك

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

إضافة إلى المجموعات

لا يوجد مجموعات

ستجد هنا جميع المجموعات التي قمت بإنشائها من قبل.