World of Warcraft (وورلد أوف ووركرافت) (1/10)

وقتما تم إصدارها في الطليعة في سنة 2004، صرت لعبة وورلد أوف ووركرافت لشركة بليزارد بشكل سريع أكثر لعبة تقمص الأدوار غزيرة اللاعبين على الشبكة العنكبوتية شعبية وإعجابا في الزمان الماضي بفضل فرصة الوصول فيها، درجة عالية من الصقل على نحو استثنائي، وحجمها ونطاقها الكبيرين. حتى لو لم تتحسن لعبة وورلد أوف ووركرافت بأي حال من الأحوال أبعد من ذلك الجزء ما عدا التوسيعات التي تم إصدارها عبر السنين الأخيرة، فإنه ما زال يمكن تذكرها باعتزاز باعتبارها لعبة تقمص الأدوار لا تصدق مليئة بأبراج محصنة مثيرة للإعجاب، لقاءات مقنعة بين لاعب في بمقابل لاعب، أسلوب لعب اجتماعي مرضي، والمزيد من المهام والمغامرات المنتجة يدويا والمنظمة على نحو جيد. إلا أن ما جعل لعبة وورلد أوف ووركرافت لعبة كبيرة بل ومن بين أعظم الألعاب في الزمان الماضي هو الرعاية والاهتمام الذي صبته مؤسسة بليزارد على اللعبة على نطاق 13 عاما منذ إصدارها. لم تتكبد اللعبة من خمول كامِل. عوالم حديثة كليا، عوالم قديمة مجددة، فئات حديثة متكافئة ومتكاملة جيدا، حكايات محفوفة بالمخاطر، وحجم من التحسينات في جودة الحياة من المستحيل تقديرها كل ذلك جعل تجربة اللعبة التي هي مذهلة فعليا أكثر إذهالا، أكثر من  عقد من الدهر بينما في أعقاب.