الزعيم– 1994 (3/9)

المسرحية الأكثر أهمية والتي استلهم منها الجميع اللقب الذي سيظل ملازم للنجم الهائل بلا نهاية، فوجد الجميع أنه مما لا شك فيه “القائد”، في الكوميديا والموهبة واختيار الأدوار والتفرد، هو الزعيم بالسينما والمسرح وفي قلوب كل من أحبوه.

فاعليات المسرحية تدور بشأن “زينهم” المدني البسيط والكومبارس بالسينما الذي أكتشف صدفة وبالتعرض لبعض المواقف بالشارع أنه يشبه بصورة قوية قائد دولته الديكتاتور، وبعد تتابع المواقف يأمر الزعيم باعتقاله، وعندما تهم البلد بتطبيق الحكم يلقى حتفه القائد ويتخذ قرار معاونيه أن يكون زينهم هو مؤدي دور الزعيم في حكم الجمهورية حتى يظلوا مسيطرين على الظروف فتنقلب حياته مَقلوب.