أنا وهو وهي – 1963 (5/9)

إعلان

أول إجراءات الفنان عادل إمام كليا، سبقها مسرحية واحدة  تدعى “ثورة القرية” غير أن أنا وهو هي يعد الشغل الأكبر الهام والذي يقدمه القائد إلى جوار نجوم كبار حينها وهم فؤاد المهندس وشويكار ومع مخرج ومؤلف كبيران كالفنان عبدالمنعم مدبولي وسمير خفاجي.

فعاليات المسرحية تدور في محيط كوميدي بخصوص المحامي الذي يحدث في حب بنت يقابلها في واحدة من الفنادق التي يقطن بها خلال عطلته بالفيوم، من ثم يجيء واحد من البلطجية يدعى “عبدالتواب النمساوي” للبحث عن قرينته، فيَعتقد المحامي أنها البنت نفسها ويحاول تخبئة الشأن فتحدث عدد من المطاردات والملابسات الكوميدية الطريفة.

المهم ذكره أن دور “دسوقي” الذي أداه القائد كان مُرشح له في طليعة الشأن الفنان “محمد عوض” غير أن استبعد لصعود أجره في هذا الزمان، من ثم قررا القائمين على الشغل الاختيار بين ممثلين شابين هما عادل إمام وسعيد صالح ووقع الاختيار على الأكبر.

مسرحية أنا وهو هي